علاج سلس البول عند النساء

بيت سلس البول عند النساء
سلس البول عند النساء

النساء الأكبر سنًا، اللاتي لديهن ولادة صعبة أو متعددة، أو اللاتي لديهن عضلات ضعيفة في منطقة الحوض  سلس البول عند النساء يتم رؤيته في كثير من الأحيان. وينعكس هذا الوضع سلباً على الحياة اليومية.

وهو شائع جدًا عند النساء بعد انقطاع الطمث. ويخافون حتى من الخروج خوفاً من سلس البول. في حين أن بعض النساء المصابات بسلس البول يفضلن طلب الدعم الطبي بسبب الضيق الذي يعانين منه، فإن أخريات يقبلن هذه الحالة كأثر طبيعي للشيخوخة ولا يطلبن الدعم الطبي.

سلس البول عند النساء هو حالة لا يستطيع المريض السيطرة عليها. لا يستطيع المريض حبس بوله. تسمى هذه الحالة طبيًا بسلس البول. وهو مرض يمكن أن يحدث في أي عمر، ولكنه أكثر شيوعًا عند كبار السن.

قبلة. دكتور. سرحات دونميزر سلس البول عند النساء أجاب على أسئلتك حول مشاكلك. يمكنك العثور على إجابات لأسئلتك في بقية المقالة.

عوامل الخطر لسلس البول عند النساء

سلس البول عند النساء يمكن أن يحدث لأسباب عديدة. بعض هذه الأسباب هي؛

عمر

تنقبض العضلات التي تشكل قاع الحوض وتمنع سلس البول، وتضعف مع التقدم في السن. عندما يصبح الجزء السفلي من البطن ضعيفا، قد يحدث سلس البول. ووفقا للأبحاث، فقد لوحظ أن سلس البول يزداد بعد سن 54 عاما، ويبدأ خطر سلس البول الإجهادي بعد سن 35 عاما.

الحمل والولادة

قد ينجم سلس البول عن تلف الأعصاب التي تتحكم في التبول أثناء الولادة أو تلف في بنية العضلات ذات الشكل الدائري والتي تمنع تسرب البول من المثانة. يعد وزن الطفل عند الولادة والوزن الذي اكتسبه أثناء الحمل والولادة من عوامل الخطر المهمة للإصابة بسلس البول. 

بدانة

تؤدي زيادة الوزن إلى إتلاف العضلات المبطنة لقاع الحوض. وجود مؤشر كتلة الجسم أكثر من 30 يزيد من خطر سلس البول. فقط الأشخاص الذين يعانون من مشاكل سلس البول لهذا السبب يمكنهم تحسين سلس البول بعد فقدان الوزن.

الإمساك المزمن (الإمساك)

يؤدي التمرين المطول مع الإمساك إلى زيادة الضغط داخل البطن. هذه الزيادة في الضغط يمكن أن تمنع الأعصاب والعضلات التي تتحكم في وظيفة المثانة من توفير تدفق الدم، مما يسبب سلس البول.

ما نوع المضاعفات التي تحدث بعد سلس البول؟

يتسبب في أن يكون الجلد الذي يغطي المنطقة التناسلية رطبًا باستمرار ويسبب الاحمرار. وبما أنه من الأسهل على البكتيريا أن تنمو في هذه البيئة الرطبة، فقد تحدث التهابات المسالك البولية المتكررة.
 
بالإضافة إلى سلس البول، فإن ظهور مشاكل تتعلق بالحياة اليومية والمهنية يؤثر سلباً على نوعية حياة الشخص.

سلس البول عند النساء

أسباب سلس البول عند النساء

  • الاستعداد العائلي. وإذا أصيبت الأم أو الأخوات به، فإن الخطر يزيد ثلاثة أضعاف.
  • التقدم في السن.
  • الحمل والولادة والولادات الصعبة أو الغازية
  • العمليات الجراحية النسائية السابقة
  • تلقي العلاج الإشعاعي للسرطان
  • التهابات المسالك البولية المتكررة، والتهاب المثانة
  • شرب الكثير من الكحول
  • الانزلاق الغضروفي، والخرف، والتصلب المتعدد الذي يؤثر على أعصاب المثانة
  • دخول سن اليأس
  • الإمساك المزمن
  • مرض السكري، ارتفاع ضغط الدم، أمراض القلب، أمراض الرئة المزمنة
  • زيادة الوزن أو السمنة.
  • الخمول، ونمط الحياة المستقرة

أنواع وأعراض سلس البول عند النساء

هناك أنواع مختلفة من سلس البول، مثل سلس البول المستمر، ونوع الإجهاد، ونوع الرغبة، والنوع المختلط، وسلس البول الليلي (سلس البول أثناء النوم)، والنوع الوظيفي، وسلس البول من النوع الفائض.

  • سلس البول الإجهادي: هو سلس البول الذي يحدث نتيجة لزيادة الضغط داخل البطن مما ينعكس على المثانة أثناء أحداث مثل السعال والعطس ورفع الأشياء الثقيلة.
  • نحث سلس البول: إنها حالة من سلس البول اللاإرادي (عدم القدرة على التبول) بعد الرغبة المفاجئة في التبول. سلس البول الإلحاحي هو النوع الأكثر شيوعا من سلس البول لدى المرضى المسنين.
  • سلس البول من النوع المختلط:
  • إنه مزيج من نوع الإجهاد والنوع العصبي.
  • سلس البول الليلي: هو نوع من سلس البول ويعني عدم القدرة على التحكم في البول بعد النوم ليلاً.
  • سلس البول الفائض: يحدث هذا بسبب تمدد المثانة أكثر من طاقتها. يعد التسرب المتكرر أو المستمر وتقطير سلس البول من الأعراض الرئيسية.
  • سلس البول الوظيفي: على الرغم من عدم وجود مشكلة في المسالك البولية أو المثانة، إلا أن سلس البول يحدث عندما لا يذهب المريض إلى المرحاض في الوقت المحدد. يحدث بسبب القيود الجسدية أو المعرفية.

بما أن الأطعمة والمشروبات التي يتم تناولها خلال النهار لها خصائص مدرة للبول، فقد يحدث سلس البول في بعض الأحيان. يحدث سلس البول المؤقت عندما تزيد كمية البول ويتم تحفيز المثانة.

الأدوية مثل الكحول والكافيين والمشروبات الغازية والحمضية والمحليات الصناعية والأطعمة الحارة والمرة والمهدئات ومرخيات العضلات يمكن أن تسبب سلس البول المؤقت.

طرق تشخيص سلس البول

• يبدأ تشخيص سلس البول بالتعرف على التاريخ الطبي للمريض. يتم تقييم نوع سلس البول من خلال فحص متى بدأت الأعراض، ودرجة سلس البول، والعوامل التي تزيد أو تنقص. يلعب تقييم الاضطرابات العصبية والتشوهات التشريحية التي قد تساهم في سلس البول، بالإضافة إلى الفحص البدني من قبل الطبيب، دورًا مهمًا في مرحلة التشخيص.

• يستخدم اختبار الإجهاد لتقييم وجود سلس البول عندما يسعل الشخص المصاب بسلس البول وتكون المثانة ممتلئة.

• إحدى الطرق المستخدمة للتشخيص هي مفكرة البول. يتم تسجيل حالة سلس البول وتكراره في الرسم البياني.

• تحليل البول والتحليل البيوكيميائي هي تحاليل مخبرية توفر معلومات حول وجود العدوى وقدرة الكلى.

• التصوير بالموجات فوق الصوتية لفحص حالات الانسداد مثل الأورام والحصوات في المثانة والمسالك البولية. تستخدم USG اختبارًا يسمى PVR، والذي يتم إجراؤه بعد دقائق قليلة من قيام الشخص بالتبول. يقيس اختبار PVR كمية البول المتبقية في المثانة بعد أن يتبول الشخص.

• اختبارات ديناميكا البول، التي تقيس ضغط المثانة، وتنظير الإحليل، الذي يوفر فحصًا بالمنظار للمثانة، هي طرق تشخيصية أخرى يمكن استخدامها عند وجود مشاكل مختلفة تتعلق بسلس البول.

علاج سلس البول عند النساء

سلس البول عند النساء ويمكن علاجه بالطرق الجراحية وغير الجراحية. وبما أن سلس البول هو اضطراب وظيفي، فيجب إدارته بشكل جيد للحصول على نتائج إيجابية في علاجه. في البداية يجب تحديد سبب سلس البول ونوعه والبدء بالعلاج بناءً عليه. في حين يستخدم العلاج الدوائي بشكل عام في علاج سلس البول الإلحاحي، يتم استخدام الجراحة في سلس البول الإجهادي. يجب أن يتم تنفيذ الإجراء الجراحي الذي سيتم إجراؤه بواسطة أطباء خبراء في هذا المجال.

سلس البول عند النساء

 

طرق علاج سلس البول عند النساء

سلس البول عند النساء تنقسم طرق العلاج بشكل أساسي إلى ثلاث مجموعات: العلاج السلوكي والعلاج الدوائي والجراحة.

يوصى بتغييرات بسيطة في نمط الحياة مثل فقدان الوزن والحد من تناول السوائل ليلاً في العلاج السلوكي للأفراد الذين يعانون من السمنة المفرطة. في طريقة العلاج السلوكي التي تسمى تدريب المثانة، يُطلب من المريض التبول فقط في فترات زمنية معينة وإفراغ المثانة قدر الإمكان. ولذلك، فإن الغرض منه هو السيطرة على منعكس التبول. يعد تدريب عضلات قاع الحوض علاجًا سلوكيًا آخر. تهدف ممارسة تسمى تمارين كيجل إلى تقوية العضلات التي تتحكم في التبول.

يتم تقلص المثانة عن طريق الخلايا العصبية التي تفرز مادة تسمى الأسيتيل كولين. لذلك، تعالج الأدوية المضادة للكولين سلس البول الإلحاحي عن طريق منع هذه المادة، مما يقلل من إلحاح البول ويزيد من سعة المثانة. في علاج سلس البول الإجهادي، يفضل استخدام مضادات الاكتئاب لمنع سلس البول عن طريق تضييق المسالك البولية.

يتم تضمين تطبيق البوتوكس على عضلات المثانة في العمليات الجراحية. وهو مفيد بشكل خاص في وقف نشاط العضلات في حالة فرط نشاط المثانة.

بالإضافة إلى العمليات الجراحية، يمكن استخدام العمليات الجراحية في علاج سلس البول عند الضرورة.. تعد العمليات الجراحية بالمقلاع واحدة من أكثر العمليات الجراحية استخدامًا في علاج سلس البول. الهدف من جراحات المعلاق هو دعم عنق المثانة والإحليل، الذي يربط المثانة بالجزء الخارجي من الجسم، بطريقة تمنع تسرب البول تحت الضغط ولكن لا تعيقه.

علاج سلس البول بالجراحة الروبوتية

سلس البول عند النساء في المرضى الذين يعانون من هبوط كبير في أعضاء الحوض، يمكن تصحيح هبوط المثانة الحاد عن طريق الجراحة الروبوتية. في هذه الطريقة يمكن استبدال العضو البارز عن طريق إدخال عدة فتحات بحجم 1 سم في البطن. بشكل عام، يمكن استخدام هذا التدخل أثناء الإقامة في المستشفى لمدة يوم واحد. وكانت النتائج ناجحة إلى حد كبير، ولكنها غير مفضلة لأنها طريقة مكلفة للغاية.

جراحة سلس البول عند النساء

في المرضى المناسبين، يتم تطبيق طريقة التعليق عبر المهبل بشكل عام. الغرض من هذا؛ هو تقديم الدعم عن طريق تصحيح زاوية مجرى البول التي تسبب سلس البول. بالنسبة للمرضى الذين لا يعانون من هبوط كبير في المثانة، عادة ما يتم حل المشكلة بشكل دائم من خلال عملية جراحية تستغرق 15-20 دقيقة. عادة ما يتم إخراج المرضى من المستشفى في اليوم التالي، وتظهر آثار الإجراء في اليوم التالي بعد إزالة قسطرة مجرى البول. في المرضى الذين يعانون من شكاوى خفيفة إلى متوسطة، تختفي المشكلة تمامًا، حيث يصل المرضى إلى دون آثار جانبية خطيرة.

telefon iletisimi
تواصل واتس اب